#الوطن #صدى 

أكد رئيس ديوان المحاسبة "خالد شكشك” أنه وفي ظل أزمة السيولة في البلاد أصبحت العملة المحلية بمثابة سلعة تباع وتشترى، واستفاد منها ضعاف النفوس والذين من بينهم بعض المسؤولين في المصارف الذين كان يفترض بهم أن يكونوا أحرص الناس على وصول السيولة إلى المواطنين.

وتحدث "شكشك” في تصريحات لقناة "ليبيا الأحرار” عن قضية تحويل 30 مليون دينار لإحدى وكالات مصرف شمال أفريقيا، حيث اكتشف الديوان قيام مجموعة من الأشخاص أحدهم له منصب رفيع وهو مدير إدارة فروع بالمصرف بتحويل قيمة كبيرة من السيولة النقدية لوكالة مصرفية بمنطقة نائية ليقوم بعض مسؤولي المصرف بسحبها هم وأبنائهم وأقاربهم بأرقام كبيرة وصلت في السحبة الواحدة لأكثر من مليون دينار.

وأشار رئيس ديوان المحاسبة إلى أن هذه القضية هي قيد التحقيق مع المسؤولين المتورطين وتعتبر جريمة واضحة ومكتملة الأركان وهي واحدة من عدة جرائم حصلت فيما يتعلق بالمتاجرة في النقد المحلي.