الوطن – سبها

قدم امر الكتيبة 128 مشاة رائد حسن معتوق الزادمة وأفراد الكتيبة من ضباط وضباط صف ومتطوعين اعتذارهم إلى كل القبائل بالجنوب وخاصة قبيلة القذاذفة عن ما بدر من احد افراد الكتيبة، مؤكدين أنه لا يمثل الا نفسه فقط، وأنه سينال العقوبة علي فعلته.

واعتبرت الكتيبة في بيان لها، اليوم الجمعة، أن هذه ليست اخلاق القوات المسلحة، مشددة على أن لا أحد يمثلها وأن الكل تحت القانون.

وأوضح البيان أن أفراد الكتيبة من كل القبائل، وأن لا هم لها الا محاربة الإرهاب والمرتزقة، مشيراً إلى أن الكتيبة لم تدخل الي سبها ولم تستلم اي مقر من المقرات بقوة السلاح بل بالاتفاق مع كل من وصفتها بـ”القبائل الشريفة التي تنادي بالجيش والشرطة والامن والامان”.

وكررت الكتيبة في بيانها الإعتذار لـ”قبيلة القذاذفة المجاهدة بالتحديد”، مقدمة الشكر إلى قبيلة التبو لتعاونها في استكمال المشوار لتحرير الوطن، حسب تعبيرها.

كما قدمت الشكر ايضاً إلى قبيلة اولاد سليمان لسرعة تعاملها مع القوات المسلحة في تسليم المقرات الحكومية، مؤكدة أنهم لم يروا من اهل الجنوب الا كل احترام وتقدير والاستقبال الحسن والوطنية التي لا يزايد عليهم بها احد، حسب نص البيان.

وتمنت الكتيبة في ختام بيانها قبول الاعتذار، كما تمنت من كل صفحات مواقع التواصل الاجتماعي العمل علي لم الشمل والابتعاد عن زرع الفتن.

وكان نشطاء ومغردون على مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا تسجيل مرئي لافراد من الكتيبة 128 من داخل مطار سبها الدولي، اتهموا فيه قبيلة القذاذفة بالعمل على زعزعة امن سبها وبجلب المرتزقة اللذين وصفوهم بـ”العبيد”.