الوطن الليبية - طرابلس 


دعا عضو "مجلس الدولة” بلقاسم قزيط، إلى تشكيل حكومة توافق ومؤسسات واحدة ترضى عنها كل الأطراف الليبية وتنهي حالة الانقسام والعمل على تطوير الاتفاق السياسي.

وبين قزيط، أن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج، أتى إلى لقاء خليفة حفتر وهو غير ممثل للقوة التي ذهب يتفاوض باسمها إلا أنه أتى كرئيس توافقي للمجلس وليس ممثلاً لطرف معين.

وأضاف قزيط، إن السراج لا يعد ممثلاً لمجلس الدولة وغير مخول بالتفاوض باسمه كما لا يعد، خليفة حفتر، ممثلاً لمجلس النواب، معلنا تأييده لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية.

وأشار قزيط إلى أن تصنيف السراج لبعض ميليشيات طرابلس كجيش ودولة "مشكلة”.

وكشف قزيط عدم رضى الكثير من أعضاء مجلس الدولة عن إدارة رئيس مجلس الدولة، عبد الرحمن السويحلي، فيما يخص مسألة إخراج لجنة الحوار التي لا يعول عليها الكثير، منتقدا الآلية غير المسبوقة التي تم بها الاختيار على عجلة ومن دون التشاور مع الأعضاء، مبيناً أن الأعضاء كانوا يطمحون في اختيار 4 أو 5 أعضاء مع مراعاة التمثيل الجغرافي، فيما أسهمت هذه الآلية بإقصاء بعض الكتل، وتابع "وعد السويحلي بمعالجة الأمر ومن ثم نكث بوعده”.

وانتقد قزيط، التشتت الذهني الذي كان يعاني منه مارتن كوبلر، مرجعاً السبب إلى أن كوبلر مرشح للمغادرة وهو بذلك غير مهيأ نفسياً لإدارة عملية تفاوض.

ودعا قزيط، إلى أن يتعاون أعضاء مجلس الدولة مع أعضاء مجلس النواب من أجل إقالة محافظ مصرف ليبيا المركزي في طرابلس، الصديق الكبير، من منصبه.