الوطن الليبية # كُتّاب الوطن


**في دوله أنهارت عملتها أمام الدولار انهيار مخيف ،، وصار فيها المواطن متسول وشحات ،، رغم أنها دوله نفطيه وارصدتها في بنوك العالم تتجاوز 500،000،000،000 خمسمائة مليار دولار ،، بعد أن يتكلم محافظ مصرفها المركزي بعد غياب طال انتظاره ،، يجب أن ينهار الدولار وترتفع قيمة العمله المحليه ،، بسبب الحلول المنتظره منه !!

** في عالم المال مدراء البنوك لغتهم ارقام لايعرفون السرد التاريخ والقصص الإجتماعيه !! فمابالك عندما يتكلم الرجل الذي تحت رئاسته كل بنوك الدوله ،، وبلاده تعيش ازمه ماليه خانقه !! كان عليه في مؤتمره الصحفي أن لا يستخدم اللغه الوصفيه إلا في الربط بين الأرقام التي يقدمها !!

**عندما يُلقي صاحب الخزائن الماليه الليبيه باللوم على الفوضى التي تسود البلاد وكأنه رجل مخطوف وفوهات البنادق موجهه على رأسه في الوقت الذي يعيش في بحبوحه خارج الوطن ولم نسمع انه قدم استقالته أو اعتذر هذا دليل قوي وقاطع ومثير للريبه والشك فيما أشار اليه !!؟

** إذا كان الغرض من ظهور محافظ مصرف ليبيا المركزي على وسائل الإعلام هو مخاطبة المواطن وتوضيح خفايا الأزمه الخانقه لكي يرتاح المواطن او ينجن سيان !! كان عليه أن يتكلم عن المليارات الضائعه وأوجه ضياعها ومن المسئوول على ذلك ؟! وبالأرقام وفي أي عهد من حكوماتنا الموقره ،، لكي يخلي ذمته ويبرّي ساحته !!
لا أن يمر عليها مرور الكرام بدون تحديد !!

** السؤال الكبير والهام المحافظ يتبع لأي حكومه وما تعليق الحكومه التابع لها على ماورد في كلامه !! أم أنه يتبع تشارلي ؟!

إسماعيل الكرامي