الوطن الليبية - طرابلس 

أكد الباحث بمجلس أتلانتيك بواشنطون "دي سي” حافظ الغويل، أن المبعوث الأممي لليبيا، غسان سلامة، لن ينجح في مهمته إذا ما سار في نفس الطريق التي سلكها أسلافه، بتجاهل أطراف ليبية مهمة ومشاركتها في العملية السياسية، من بينها أنصار النظام الجماهيري.

وأضاف إبن القانوني الكبير إبراهيم الغويل خلال مداخلة تلفزيونية بقناة ليبيا 24 الفضائية أن سلامة سيكون "غبي” إذا ما تجاهل المحسوبين على النظام الجماهيري وهم يمثلون عددا كبيرا من الشعب الليبي، معتبرا أن الأزمة الليبية لا يمكن حلها إلا بمشاركة الجميع في الحل، وهذا يستوجب فتح الحوار مع كل الأطراف دون استثناء.

وبين الغويل أن سلامة على الرغم من أنه يترأس البعثة الأممية إلا أنه يتلقى تعليماته من مجلس الأمن الدولي، وهو بالتالي ينفذ سياية الدول الكبرى لاسيما الأعضاء الدائمين بالمجلس، وعلى رأسها أمريكا، فهو عندما يرحب بالتواجد العسكري الإيطالي في ليبيا ليس من باب قناعته الشخصية، ولكنه يأخذ بوجهة النظر الأممية التي ترى أن للدول المستعمرة سابقا سطوة على مستعمراتها، وإيطاليا لازالت ترى أن لها حق تاريخي في فرض الوصايا على ليبيا دون غيرها.