الوطن الليبية- تاورغاء

حمل المجلس المحلي تاورغاء كل من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني ومجلسي النواب والأعلى للدولة المسؤولية عن نصرة أهالي تاورغاء المهجرين منذ سبع سنوات عن بلدتهم، مطالباً برفع المعاناة عنهم وإرجاعهم إلى أرضهم وديارهم وتهيئة المدينة وتوفير الأمن.

وقال المجلس المحلي، في بيان صدر أمس الجمعة، إن المهجرين يعيشون أوضاعاً مأساوية داخل مخيمات من الصفيح تفتقر لإقامة الإنسان في ظل الصمت الغير مبرر من الحكومات السابقة واللاحقة حكومة الوفاق الوطني كذلك صمت مجلس النواب والدولة الداعين في كل مناسباتهم وتصريحاتهم إلى ضرورة إنهاء هذه المعاناة.

وأضاف المجلس، بمناسبة الذكرى السابعة لتهجير أهالي مدينة تاورغاء، قائلاً: "لم نلاحظ شيء ملموس بذلك رغم تصديق رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج على اتفاق جبر الضرر وعودة النازحين الموقع بين تاورغاء ومصراتة بتاريخ 19 يونيو الماضي".

وناشد المجلس المحلي تاورغاء في ختام بيانه، المجلس البلدي لمدينة مصراتة وحكمائها وعقلائها إلى النظر من الجانب الإنساني لهؤلاء الأطفال والعجائز بموقف تاريخي يرفع معاناتهم.