الوطن الليبية- وكالات

حذر بوريس جونسون، وزير الخارجية البريطاني، ليبيا من اتخاذ أية قرارات بإجراء انتخابات مبكرة، مستشهداً بقرار رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الكارثي لإجراء انتخابات مبكرة فى بريطانيا.

وأشار جونسون إلى أن فشل ماي في ضمان الأغلبية المطلوبة لحزبها يسلط الضوء على خطورة الدعوة إلى إجراء انتخابات مبكرة فى ليبيا، في ظل انقسامات ليبيا العميقة بين برلمانيين وحكومات متنافسة.

وحث جونسون – عقب زيارته إلى ليبيا – القادة السياسيين في ليبيا للعمل معا على تنحية خلافاتهم السياسية جانبا، وحذر جونسون ليبيا؛ قائلاً: "ما لم تحقق ليبيا اتحادا سياسيا، فإنها تخاطر بأن تتحول لأن تكون في مواجهة جهود المملكة المتحدة لمواجهة الإرهاب والهجرة غير الشرعية."

وقال وزير الخارجية البريطاني، إن هناك اليوم في ليبيا ثلاث بنادق لكل مواطن، وليس هنالك أية مصادر للقانون أو الشرعية، ناهيك عن السلطة، كذلك هناك بنكان مركزيان وبرلمانان متنافسان وثلاثة رؤساء وزراء وحكومات متنافسة.

وأوضح جونسون أن هناك عددا كبيرا من المسلحين ينافسون الجيش الوطني الليبي للسيطرة على مساحات شاسعة من الأراضي التي لا تخضع لسلطة القانون على الخريطة، مشيراً إلى أن هذه المناطق التي لا تخضع لسيطرة القانون، تتزايد فيها النشاطات الإرهابية والإتجار بالبشر، وذلك يؤثر بالسلب على أوروبا.