الوطن الليبية- تاورغاء

قال يوسف الزرزاح، رئيس لجنة المصالحة مصراتة تاورغاء، إن غسان سلامة، المبعوث الأممي إلى ليبيا، وسفراء دول سويسرا والنمسا وبريطانيا وإيطاليا وهولندا، وعدوا خلال اجتماعات، أمس الجمعة، بالضغط على المجلس الرئاسي ومحافظ مصرف ليبيا المركزي بطرابلس، من أجل تسييل أموال لملف عودة مهجري تاورغاء إلى مدينتهم.

وأشار الزرزاح، في تصريح لقناة ليبيا اليوم، إلى أن مشكلة ليبيا الآن أغلبها مالية، مع وجود جوانب أخرى تحتاج إلى ترتيب من الحكومة، مؤكدا على ضرورة التفات الدولة الليبية إلى ملف عودة مهجري تاورغاء، والتعامل معه بجدية.

وقال الزرزاح أيضا، إنه لا وجود أي مشاكل من جانب لجنة المصالحة بين المدينتين، وأن المشكلة تكمن في المجلس الرئاسي.

وكان المجلس المحلي تاورغاء قد حمل كل من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني ومجلسي النواب والأعلى للدولة المسؤولية عن نصرة أهالي تاورغاء المهجرين منذ سبع سنوات عن بلدتهم، مطالباً برفع المعاناة عنهم وإرجاعهم إلى أرضهم وديارهم وتهيئة المدينة وتوفير الأمن.

وقال المجلس، إن المهجرين يعيشون أوضاعاً مأساوية داخل مخيمات من الصفيح تفتقر لإقامة الإنسان في ظل الصمت الغير مبرر من الحكومات السابقة واللاحقة حكومة الوفاق الوطني كذلك صمت مجلس النواب والدولة الداعين في كل مناسباتهم وتصريحاتهم إلى ضرورة إنهاء هذه المعاناة.