الوطن الليبية- طرابلس

أكدت المؤسسة الوطنية للنفط أن فاقد المبيعات النفطية بلغ 160 مليون دولار حتى الآن، وتراجع الإنتاج بأكثر من 360 ألف برميل يوميًا، جراء إغلاق حقول (الشرارة، الفيل، الحمادة) من قبل جماعات إجرامية غرب ليبيا.

وقال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، في بيان نشرته المؤسسة الوطنية للنفط على موقعها الإلكتروني اليوم الأربعاء: "إن هذه العصابات لا تضر البلاد فحسب بل أيضًا أهاليهم"، داعيًا مشايخ وأعيان القبائل إلى استئصال هذا السرطان نهائيًا برفع الغطاء الاجتماعي عن هذه المجموعة إذا لم تقم بالفتح دون قيد أو شرط.

وأفادت المؤسسة بأنه في 19 أغسطس 2017 قامت سرية دوريات الرياينة بإغلاق صمام الرياينة في خط أنابيب النفط الخام (الخط 30) الرابط بين حقل الشرارة النفطي والزاوية بشكل غير شرعي، مما أدى إلى خفض الإنتاج بنحو 283 ألف برميل يوميًا.

كما أغلقت هذه الجماعة الخط 18 الرابط بين حقل الحمادة والزاوية في 25 أغسطس والذي يضخ 8000 برميل يوميًا، واقتحمت غرفة التحكم في حقل الفيل في 26 أغسطس 2017، وأوقفت إنتاج 70 ألف برميل يوميًا من الإنتاج.

وكانت قد أعلنت حالة القوة القاهرة في الحقول الثلاثة والتي ما زالت سارية حتى الآن، وقدمت المؤسسة الوطنية للنفط شكوى رسمية إلى النائب العام متضمنة أسماء اثنين من قادة هذه الميليشيا، وهم أشرف سالم علي القرج وعلي العجمي لبليعزي.