الوطن الليبية- خاص

أعاد عبدلله الثني، رئيس الوزراء بالحكومة المؤقتة، عريش سعيد إلى سابق عمله كرئيس لمجلس إدارة هيئة الإعلام الخارجي إمتثالاً لحكم محكمة إستئناف بنغازي رقم 128/2017 والصادر نهاية مايو الماضي.

وجاء ذلك في كتاب وجهه رئيس الحكومة الليبية المؤقتة، الإثنين الماضي، إلى رئيس الهيئة العامة للإعلام والثقافة يطالبه فيه بتنفيذ أحكام القضاء الليبي ووضع الحكم موضع التنفيذ.

وقضت محكمة إستئناف بنغازي في 25 من مايو الماضي بحكمها (128/2107) المتضمن إيقاف تنفيذ قرار مجلس الوزراء رقم (11) لسنة 2017 في مادته الأولى بإعفاء رئيس وأعضاء مجلس الإدارة بهيئة الاعلام الخارجي من مهامهم.

وأشار كتاب رئيس الحكومة المؤقتة إلى استلامهم الإنذار القانوني على يد محضر وفقاً لنص المادة (234) من قانون العقوبات الليبي بتاريخ 23 أغسطس الجاري.

وفي هذا الشأن، اعتذر رئيس هيئة الإعلام الخارجي عريش سعيد عن الإدلاء بأي تصريح مكتفياً بالقول بأنه موظف في الدولة وخاضع لقرارتها كما هو ممتثلاً لأحكام القضاء فيها محتفظاً برد الإعتبار بالطرق بالطرق القانونية.

وأضاف عريش، قائلاً: "لا أزال تحت تعليمات وقرارات دولة رئيس الحكومة"، وثمن عريش موقف رئيس الحكومة المؤقتة في احترامه لأحكام القضاء، قائلاً: "ولتكون بذلك الحكومة المؤقتة مضرب المثال في الإمتثال لدولة القانون بعكس الكيانات الأخرى".

ويشار إلى أنه لم يُسجل تصريح أو بيان إعلامي لعريش منذ قرار إعفائه في فبراير الماضي وحتى عودته إلى عمله.