الوطن الليبية- وكالات

قال غسان سلامة، مبعوث الأمم المتحدة لليبيا، إن خارطة الطريق المقترحة ستبدأ الأسبوع المقبل، في إشارة إلى اجتماع لجنتي الحوار لتعديل الاتفاق السياسي عن مجلسي النواب والدولة، كما دعا سلامة إلى دعم صندوق تمويل الاستقرار في ليبيا بالأمم المتحدة.

وتنص خارطة الطريق الجديدة لليبيا، أو ما أسماها غسان سلامة بخطة العمل، عدد من المراحل تبدأ بفتح الاتفاق السياسي الأسبوع القادم بتشكيل لجنة صياغة لوضع التعديلات، وتتضمن الرحلة الثانية فتح الباب أمام من تم استبعادهم أو أبعدوا أنفسهم من العملية السياسية وذلك بعقد مؤتمر وطني يضم الجميع لتحديد واختير أعضاء المؤسسات التنفيذية.

وأشار سلامة، إلى ضرورة تضمن المرحلة الثالثة تأسيس البرلمان وهيئة الدستور وذلك لعرض الدستور للاستفتاء وبدء تعديله من الهيئة حسب المقترحات التي تم وضعها بمؤتمر الأمم المتحدة بنيويورك.

هذا وانطلقت المناقشات العامة للدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، والتي تجري هذا العام تحت عنوان "التركيز على الناس، الذين يسعون إلى السلام والحياة اللائقة للجميع على كوكب مستدام".

ثم دعا المبعوث الأممي إلى حلق حوار مع الجماعات المسلحة لدمجها ووضع مبادرة لتوحيد الجيش الوطني، فضلاً عن استمرار جهود المصالحة واتخاذ اجراءات حاسمة بخصوص النازحين.

وأنهى سلامة، خطته قائلاً: "في غضون عام يجب أن يتم الاستفتاء وإصدار الدستور وانتخاب رئيس وبرلمان جُدد.