الوطن الليبية  – طرابلس

عُثر في العاصمة طرابلس على جثة متفحمة لشاب داخل الصندوق الخلفي لسيارة محترقة بطريق المطار تحت جسر الفروسية.

وقال مكتب الإعلام بالبحث الجنائي فرع طرابلس، إن الأمن تمكن من التعرف على هوية صاحب الجثة المتفحمة، مشيراً إلى أنهم عثروا على الجثة مكبلة داخل الصندوق الخلفي للسيارة.

وأفاد، أن الجثة تعود إلى المواطن رائف سالم الجابري من مدينة الزهراء الجنوبية، الذي يعمل موظفا في الحسابات المالية بقطاع الصحة.

وفي سياق أخر، أعلن قسم البحث الجنائي رأس الغزال القره بوللي، عن العثور على جثة امرأة مكلبة اليدين والفم مصابة بعيار ناري في الرأس ملقاة قرب الطريق الساحلي في منطقة القويعة بجوار سوق الخضار سابقًا في طرابلس.

وقال مكتب الإعلام بالقسم، أمس الجمعة، إنّه ورد صباح اليوم بلاغًا إلى مركز شرطة الخوالق عن وجود جثة بالقرب من الطريق الساحلي في منطقة القويعة بجوار سوق الخضار سابقًا على يمين الطريق في إتجاه الشرق.

وأفاد بأنّ الجثة تعود لامرأة في العقد الثالث من العمر، متعرضة لإطلاق نار في الجانب الأيسر من الرأس وخروج الطلقة من الجهة الأخرى للرأس، ومكبلة الأيادي والفم بوثاق شديد الإحكام وترتدي ملابس منزلية، فيما لا يوجد عليها آثار تعذيب.

وأضاف القسم أنه سيتم عرض الجثة على الطبيب الشرعي لمعرفة أسباب الوفاة، مؤكداً أنهم كلفوا وحدة البحث والتحري وجمع المعلومات بمعرفة هوية الجثة والجناة الذين ارتكبوا الجريمة.

إلى ذلك تمكن أفراد جهاز الأمن العام والتمركزات الأمنية، أمس الجمعة، من تفكيك عبوة ناسفة شديدة الانفجار كانت مُخبأة داخل إحدى المزارع المهجورة بمنطقة غوط الشعال في العاصمة طرابلس.

وأفاد المكتب الإعلامي للأمن العام أن فريق جهاز الأمن العام توجهة إلى موقع العبوة بعد ورود بلاغ يُفيد بوجود جسم غريب في المكان، ليتم العثور على حقيبة شديدة الانفجار وتفكيكها بالتعاون مع وحدة المتفجرات بجهاز الأمن الدبلوماسي ، مشيراً إلى أنه تم وضع طوق أمني حول مكان الحادث.

وتشهد العاصمة طرابلس حالة من التوجس والتأهب في ظل ترتيبات أمنية هشة، خاصة بعد تأكيد وزير الداخلية  حكومة الوفاق، فتحي باشاغا، أن تنظيم داعش موجود في طرابلس وضواحيها، وأنه يتحرك بكل حرية.